بحضور شخصيات وطنية وريادية

جامعة القدس تنظم التصفيات النهائية لجائزة مسابقة Hult Prize العالمية

القدس | نظمت عمادة شؤون الطلبة في جامعة القدس، فعالية التصفيات النهائية لجائزة مسابقة Hult Prize العالمية على مستوى الجامعة، تحت رعاية رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك، الذي شارك في التصفيات كعضو في لجنة التحكيم النهائية، والمؤلفة من عدة محكمين من المؤسسات الوطنية هم ووزير التربية والتعليم سابقاً د. صبري صيدم، وأ. جميل مطور ممثلا عن رئيس سلطة جودة البيئة د. عدالة الأتيرة، ورئيس المكتبة الوطنية الفلسطينية ووزير الثقافة سابقا د.إيهاب بسيسو، ونائب رئيس الجامعة لشؤون القدس د. صفاء ناصر الدين.

وأشاد أ.د. عماد أبو كشك ببيئة ومجتمع جامعة القدس التي تتيح للطلبة المجال لخلق أفكار ريادية تساهم في إيجاد الوظائف والفرص، عبر المنصات الإبداعية المختلفة التي من من خلالها وبدعمها تعطي المجال للمشاريع المؤثرة في الاقتصاد والتنمية، كما وتوفر البيئة المحفزة للإبداع والريادة، معبراً عن سعادته بقدوم هذه المنصات عبر الطلبة المتميزين، ومدى تأثير هذه الطاقة الطلابية التي تغير الكثير.

حيث فاز في المرتبة الأولى في التصفيات مشروع فريق "Navitas" المكون من الطلبة علاء حليقاوي ولانا بركات حمد وباسل عوض، وفي المرتبة الثانية فريق "Water safety system" بأعضائه مصعب حليقاوي وهند شعيبي ورامي قريع وأنس حمدان، وفي المرتبة الثالثة مشروع E-shirt للطالب علي عطا قريع.

ويهدف مشروع فريق Navitas، الذي حصد المرتبة الأولى في التصفيات، إلى الحفاظ على البيئة عبر استغلال الراسب (Sludge) الذي تلقيه محطات معالجة المياه في مكبات النفايات ويشكل هذا الراسب تهديدا حقيقيا للبيئة وللمياه الجوفية بشكل خاص، ويتم هذا عبر معالجته -أي الراسب، بطرق خاصة وإنتاج الوقود الحيوي والطاقة والسماد الزراعي منه، بغرض تخليص البيئة من تأثيره السلبي.

وتنافس الطلبة في التصفيات النهائية ضمن 45 فريقاً في مشاريع صديقة للبيئة بحسب سمة نسخة هذا العام، بعد أن تقدم للمسابقة بداية 128 فريق، ثم تمت التصفيات الأخيرة إلى 6 فرق، وعرضت الفرق مشاريعها أمام لجنة التحكيم الموزّعة في قاعات العروض، والمكوّنة من عدد من موظفي الجامعة الأكاديميين والإداريين، بالإضافة إلى حكام من مجال الريادة والإبداع، وذلك قبل أن تنتقل للعرض أمام لجنة التحكيم النهائية.

وحيت مسؤولة المشاريع في Gaza Sky Geeks رند صافي في كلمة الجهة الداعمة للفعالية، فريق Hult Prize، الذي عملت معه مطولا وتابعت مجهوده وعمله الجاد، ودُعم انطلاقا من الإيمان بقدرة الشباب على التغيير، مشيرة إلى أنّ نتيجة اليوم هي بداية الطريق نحو الإبداع.

وعبر عميد شؤون الطلبة د. عبد الرؤوف السناوي من جانبه، عن إيمان جامعة القدس بقدرات الشباب وأهمية عملهم الريادي والإبداعي خارج حدود الصف، الأمر الذي يسهم في بناء الشخصية وإثراء الإبداع والابتكار لديهم، مؤكدا حاجة الشباب لبيئة تستقبل الريادة وتحتضن الإبداع وتقدر المبدعين وتتيح للشباب التخطيط والتنظيم والابتكار بعيدا عن القيود بكل أشكالها، كما مجتمع الجامعة الذي يعد قادر على تقديم أفكار ريادية ومنتجة.

من جهتها، قالت المنسق العام لفريق Hult Prize في جامعة القدس طالبة الهندسة ديما صانوري "نحن فخورون بهذا العمل الذي يضم 20 منظما و470 متطوع، قدمت الجامعة لنا دعمها الكبير حتى وصلنا إلى هنا.. اليوم نرى سفراء للبيئة يقدمون أفكارهم ونتوج اليوم أفضل 3 فرق منهم، بكل شغف نقول أننا ننظم ونعمل على مشروع كبير."

وتعقد جامعة القدس مسابقةHult prize ضمن عدة فعاليات ريادية تدعم الأفكار الخلاقة والإبداعية، وتأتي هذه المسابقة العالمية ضمن عدة مراحل، إذ ينتقل الطلبة بعد التأهل على مستوى الجامعة للتنافس مع الجامعات الفلسطينية الأخرى، ثم يتأهل الفائزون للتنافس على المستوى الدولي في مراحل متقدمة، ويحصل الفريق الفائز نهاية على جائزة مقدارها مليون دولار تأهله لتطبيق فكرته ومشروعه، الأمر الذي يساهم في دعم الإبداع الطلابي ومنحه فرصة هامة نحو الريادة.

يذكر أن Hult Prize أسسها الفلسطيني أحمد الأشقر عام 2009، لمنح الرياديين في جميع أنحاء العالم منصة للحصول على تأثير مستدام ومربح، وتعد الجائزة اليوم واحدة من أكثر برامج ريادة الأعمال المشهود لها في العالم، التي تعمل في أكثر من 1500 حرم جامعي في 121 دولة في العالم، وأصبحت تمثل فرصة هامة في سبيل بدء المشاريع الاجتماعية والاقتصادية المختلفة.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 2
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 3
  • 30
  • 31
  • 32
  • 33
  • 34
  • 35
  • 36
  • 37
  • 38
  • 39
  • 4
  • 40
  • 41
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9