محكمة صورية لطلبة كلية الحقوق حول القتل على ما يسمى "بشرف العائلة"

القدس | عقدت عمادة كلية الحقوق في جامعة القدس محكمة صورية حول القتل على ما يسمى "بشرف العائلة" لطلبة مساق المحكمة الصورية، حيث تمثل هذه المحاكم نموذج محاكاة لجانب عملي في المحاكم، والتي تهدف لتدريب طلبة القانون على فن المرافعة وممارسة أدوار تمثيلية كدور القاضي ووكيل النيابة ومحامي الدفاع والشهود وغيرها من الأدوار، وتمثلت المحكمة الصورية في مناقشة القضية الصورية بهدف تكريس مفهوم علنية المحاكمة.

وتشكلت لجنة التحكيم من المحامية الأستاذة حليمة أبو صلب مديرة مكتب القدس لمركز الإرشاد القانوني سابقاً، والأستاذ ياسر صلاح من الهيئة المستقلة لحقوق المواطن، ود. نجاح دقماق أستاذة القانون الدولي العام، ود. جميلة زيد أستاذة القانون الجنائي.

وأكد عميد كلية الحقوق د. محمد خلف على دور الكلية وأساتذتها في تنمية قدرات الطلبة وتمكينهم من أداء وظيفتهم قبل تخرجهم، وذلك بتدريبهم على ممارسة مهنتهم من خلال تمثيل أدوار تعزز من شخصيتهم ومهاراتهم.

و أعلنت لجنة التحكيم أسماء الفائزين بمسابقة أفضل مرافعة لثلاثة طلاب، حيث قدمت الدكتورة نجاح  دقماق شهادات شكر وتقدير لكل من الطلبة: هاشم الشريف والذي قام بدور القاضي ورئيس المحكمة، ومثلت الطالبة إيمان عفانة وكيل النيابة، والطالبة آية الرجبي مثلت دور محامي الدفاع.

وتسعى كلية الحقوق إلى تدريب طلبتها وتمكينهم لخوض تجربة العمل في مهنتهم قبل تخرجهم، كما وتنظم لهم العديد من اللقاءات، وتستضيف خبراء لاعطاء محاضرات مختصة في مجال المحاماة، ويذكر أن كلية الحقوق في جامعة القدس تضم أول محكمة صورية في الشرق الأوسط، تأسست الكلية على يد كادر أكاديمي مميز، يعتبر من الذين أرسوا منظومة العدالة والقانون في فلسطين.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5