لليوم الرابع...

جامعة القدس تستقبل الطلبة الجدد من كليتي الهندسة والصيدلة

القدس | استقبلت جامعة القدس طلبتها الجدد الذين تم قبولهم في كليتي الهندسة والصيدلة للفصل الدراسي الأول من العام الأكاديمي 2019-2020، ولليوم الرابع على التوالي، ضمن حفل نظمته عمادة شؤون الطلبة لتعريفهم بالجامعة ومرافقها وإرشادهم حول القوانين والأنظمة المتبعة.

وافتتح الحفل رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك مؤكداً على أهمية كلية الهندسة، قائلاً "محور عملية التطور في فلسطين تقع على كاهل المهندسين، في مختلف مجالات حياتنا نحتاج لمهندس يخطط لنا لينجح عملنا، ومن هنا ارتأت جامعة القدس أن تحدث نقلة نوعية في هذه الكلية فأدخلنا أحدث الأجهزة وطورنا برامجها الأكاديمية بما يتناسب ومتطلبات سوق العمل المحلي والعالمي".

وأشار أ.د. أبو كشك إلى أن جامعة القدس تعنى بالطلبة الرياديين والمبدعين، مؤكداً أن الجامعة تدعمهم وتتبنى أفكارهم حتى تطبيقها وذلك من خلال حاضنة الأعمال التي انشأتها خصيصاً لذلك، داعياً الطلبة إلى المشاركة في الأنشطة اللامنهجية التي تكسب الطلبة مهارات إبداعية من خلال العمل التعاوني والتطوعي.

وأكد عميد كلية الهندسة د. إبراهيم عفانة على ضرورة تحديد الطالب لأهدافه منذ بداية التحاقه بالجامعة والاجتهاد لتحقيقها، مشدداً على أهمية اعتماد الطلبة في مشاريع تخرجهم على ايجاد الحلول لمشكلات المجتمع المختلفة.

وعرف مساعد نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية وعميد كلية الصيدلة د. أحمد عمرو الطلبة بطاقم الكلية، مشيراً إلى أهمية التحاق الطلبة بالنوادي البحثية في الكلية حيث توفر الكلية باحثين من ذوي الكفاءة العالية للإشراف على أبحاثهم ومساعدتهم لإعداد أبحاث مميزة، حيث تعتبر كلية الصيدلة صاحبة أكبر رصيد في الأبحاث العلمية في الجامعة.

وتحدث عميد شؤون الطلبة د. عبد الرؤوف السناوي عن توجيهات العمادة نحو تعزيز روح التعاون والمشاركة الفاعلة بين الطلبة من خلال الأنشطة الطلابية التي ينخرطون بها لتنمية مهاراتهم وقدراتهم المتنوعة على جميع المستويات الاجتماعية والثقافية والعلمية.

ودعا الطلبة إلى المشاركة في مختلف الأنشطة اللامنهجية، والمنافسة بها على المستويين المحلي والعالمي وتمثيل الجامعة أفضل تمثيل.

وقدم عدد من رؤساء الدوائر في الكليتين بعض الارشادات حول مسيرتهم الأكاديمية التي يجب على الطالب اتباعها، مؤكدين على أن الطالب هو محور العملية التعليمية وعليه السعي والجد من أجل التميز والمنافسة الايجابية.

وتحدثت من مكتب العلاقات الأكاديمية الدولية الأستاذة أسماء بدر عن الخدمات التي يقدمها المكتب للطلبة من منح للدراسات العليا، وبرامج التبادل الطلابي، ودورات اللغة الإنجليزية، مؤكدةً على أهمية التبادل الطلابي للتعرف على ثقافات الدول الأخرى والانخراط بها والاستفادة من خبراتهم.

وتخلل الحفل فقرات متنوعة وتم عرض فيلم عن الجامعة والحياة الجامعية، وفقرات خاصة بالارشاد الأكاديمي التي تضمنت تعريف الطلبة بأنظمة وقوانين الجامعة التي يجب عليهم الالتزام بها، وضرورة التوجه للكلية ومرشديها لإرشاد الطلبة حول أي قضية عالقة.

كما وتحدث عدد من الطلبة عن تجاربهم في الأنشطة اللامنهجية والمبادرات الريادية، وتجول الطلبة في مختلف أرجاء الجامعة وزاروا مكتبتها وشؤون الطلبة وكلياتهم.

وتسعى جامعة القدس من خلال حفل الاستقبال السنوي لطلبتها لتعريفهم حول مرافقها وكلياتها ومراكزها المتعددة والبرامج والانشطة التي تقدمها، وكذلك ما توفره الجامعة من بيئة جامعية مناسبة لدعم تجربتهم الجامعية والحياة الطلابية داخل حرم الجامعة وخارجه من خلال العلاقات الواسعة مع المؤسسات المجتمعية على المستويين المحلي والعالمي، وكذلك دعم الجامعة للطلبة بشكل دائم ومتميز خاصة في مجال الريادة والابداع.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 2
  • 20
  • 21
  • 22
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9