جامعة القدس تعقد لقاءً تعريفياً بين الطلبة المشاركين في برنامج التبادل الطلابي

القدس | عقدت جامعة القدس لقاءً تعريفياً وحوارياً بين طلبة الجامعة الجدد الذين انضموا لبرنامج التبادل الطلابي، والطلاب الذين خاضوا التجربة ذاتها، وذلك بتنظيم من مكتب العلاقات الأكاديمية الدولية، بهدف تبادل الخبرات ما بين الطلبة خلال زيارتهم لعدة جامعات في دول أوروبية ضمن البرنامج.

وتحدثت الأستاذة أسماء بدر من مكتب العلاقات الأكاديمية الدولية في جامعة القدس عن الجامعات الشريكة في برامج التبادل الطلابي في إطار اتفاقيات التعاون، وأنواع التبادل الطلابي.

وأكدت على أهمية التبادل الطلابي للطلبة حيث تمنحهم فرصة الاستفادة من هذه التجربة الفريدة التي تغذيهم أكاديمياً ومهنياً، وتفتح الفرص أمامهم للتعرف على ثقافات وعادات الشعوب الأخرى، وتبادل الخبرات فيما بينهم.

وتناول اللقاء تقسيم الطلبة الجدد إلى مجموعات ويقود كل مجموعة طالب خاض تجربة التبادل الطلابي وتحدث عن تجربته الشخصية خلال سفره وانخراطه مع بلد آخر وثقافات جديدة، وتحدث الطلبة معاً حول كيفية الاندماج مع عادات الدول الشريكة ضمن اطار التبادل الطلابي بما يضمن حفاظهم على عاداتهم وتقاليدهم العربية في الوقت ذاته.

واعتبر الطلبة مشاركتهم في البرنامج من أغنى التجارب في حياتهم، مقدمين تفصيلاً موسعاً عن المعيشة في الخارج، وتعامل الطلبة الأجانب معهم وتعاونهم الدائم.

وتحدث الطلبة حول ما أضافت لهم المشاركة ثقافياً وأكاديمياً، واهتمام الجامعات في الخارج بالأبحاث العلمية والاستثمار بالطلبة للتركيز على الأبحاث في دراستهم من خلال تعزيز جانب الرحلات والزيارات العلمية.

وقالوا إن التبادل الطلابي أتاح لهم فرصة الاعتماد على أنفسهم، وتقوية شخصيتهم بكل جوانبها، موجهين دعوة لزملائهم للمبادرة بالمشاركة ببرامج التبادل الطلابي لخوض التجربة والاستفادة منها على الصعيدين الشخصي والأكاديمي، كونها مشاركة مثمرة وممتعة.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9