جامعة القدس تحصل على المراكز الأولى في المسابقة الوطنية الأولى في البحث العلمي للطالب الجامعي

القدس | حصلت جامعة القدس على المراكز الأولى في المسابقة الوطنية الأولى في البحث العلمي للطالب الجامعي، والتي نظمتها وزارة التربية والتعليم العالي لطلبة الماجستير والبكالوريوس في مختلف الجامعات الفلسطينية، ويأتي ذلك ضمن سلسلة من الإنجازات التي تحققها جامعة القدس خاصة على الصعيد البحثي، ولما توليه من أهمية واضحة  في دمج ثقافة البحث العلمي لدى الطلبة وإشراكهم في أبحاث الأكاديميين.

وكانت نتائج المسابقة قد أعلنها وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم خلال حفل ضم عدداً من ممثلي مؤسسات التعليم العالي والأسرة التربوية والطلبة، وإعلان فوز طالبة الماجستير أبرار جاموس تخصص العلوم الطبية والطبيعية في المركز الأول "حول الجينات في سرطان الثدي" وأشرف على بحثها الدكتور زيدون صلاح، وفي المركز الثاني طالبة الماجستير ملك شريف تخصص الهندسة "حول أثر تغريدات الرئيس ترامب وأثرها على السياسة" بإشراف الدكتور رشيد الجيوسي، وفوز طالبة البكالوريوس أصالة سلهب تخصص العلوم الطبية والطبيعية "حول أثر العوامل الديموغرافية والاجتماعية والسيكولوجية على نوعية الحياة لدى مرضى انفصام الشخصية في فلسطين" بإشراف الدكتور حسين حلاق.

وهنأ الأستاذ الدكتور عماد أبو كشك رئيس جامعة القدس الطلبة الباحثين ومشرفيهم على هذا الإنجاز العلمي الرائد، مشيرًا إلى أنه نتيجة طبيعية للتقدم المستمر الذي يشهده البحث العلمي في جامعة القدس، حيث وضعت الجامعة على رأس أولوياتها تطوير البحث العلمي النافع، الذي من شأنه تقديم الحلول للتحديات المختلفة التي تواجه المجتمع الفلسطيني على وجه التحديد، وخدمة الإنسانية في كل مكان، لتكون جامعة القدس منارة علمية وواحة بحثية تنطلق من القدس ولأجلها.

وأكد الدكتور صبري صيدم أهمية البحث العلمي للطالب الجامعي والمؤسسات التعليمية الفلسطينية، مشيراً إلى أن المسابقة ستنظم سنوياً وبشكل أوسع في سبيل المضي قٌدماً في تطوير البحث العلمي في فلسطين.

وأوضحت عميدة البحث العلمي الدكتورة إلهام الخطيب أن جامعة القدس تدعم البحث العلمي والباحثين، وتعمل جاهدة من أجل إشراك الطلبة في الأبحاث الإنسانية والإجتماعية والعلمية، لافتةً إلى أنه تقدم للمسابقة من جامعة القدس 13 طالب وطالبة، وقامت لجنة تحكيم داخلية باختيار الأفضل للمنافسة في المسابقة على مستوى فلسطين.

ويشار إلى أن جامعة القدس تقدم الدعم المادي والمعنوي لطلبتها لإجراء أفضل الأبحاث العلمية لما لها من أثر كبير في تغيير حياة المجتمعات للأفضل، وإيمانها بدور الطالب في الإبداع والتطوير، كما وأنشأت الجامعة أندية طلابية هدفها متابعة الطلبة الباحثين وتقديم الدعم اللازم لهم بإشراف باحثين وأكاديميين مختصين، وشارك العديد من الطلبة في مسابقات ومؤتمرات بحثية كانت جامعة القدس الداعم الكبير لهم فيها، وخصصت الجامعة مؤتمراً تقيمه سنوياً للمرة الثانية على التوالي للطلبة الباحثين فقط.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5