دعماً لذوي الإعاقة.. جامعة القدس تطلق مبادرة "بريق أملهم حياة"

القدس |أطلقت جامعة القدس فعاليات مبادرة "بريق أملهم حياة"، لمناسبة اليوم العالمي للمعاق، بتنسيق من عمادة شؤون الطلبة وكلية العلوم التربوية وبالشراكة مع الإغاثة الطبية الفلسطينية، وبمشاركة مؤسسات مجتمعية تعنى بذوي الإعاقة.

وانطلقت هذه الفعاليات دعماً لهذه الفئة إيماناً بحقها الكامل في التعليم ضمن بيئة جامعية تُوائم احتياجاتها، وتركيزها على أهمية دمج ذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام في المجتمع الفلسطيني.

وأكد عميد شؤون الطلبة د. عبد الرؤوف السناوي أن جامعة القدس تعنى بذوي الإعاقة، وباتت اليوم نموذجاً لمؤسسات التعليم العالي فيما يخص ذوي الإعاقة، بالشراكة مع مؤسسات حكومية وأهلية، مبيناً أن عدد الطلبة من هذه الفئة الملتحقين بالجامعة بلغ 35 طالباً ويعاني معظمهم من الإعاقة البصرية، أو الحركية أو إعاقة التواصل مثل صعوبة النطق والسمع.

وأشار د. السناوي  إلى أن جامعة القدس تعمل مع وزارة التنمية الاجتماعية على إنشاء مصفوفة شاملة للعناية بذوي الإعاقة، ودمجهم بالمجتمع، مؤكداً ابداع الكثير منهم في عدة مجالات الأمر الذي من شأنه زيادة الاهتمام بهم وبقدراتهم وتوفير كل ما يسهل حياتهم.

وتحدث أ. عبد المهدي غريب من الإغاثة الطبية الفلسطينية عن يوم المعاق وسياسات الإغاثة في دعمهم ودمجهم في برامجها، انطلاقاً من الحق في الصحة النوعية للجميع.

وأكد على أهمية اليوم  العالمي دعماً وتضامناً مع الأطفال والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة من أجل إبراز قضاياهم ومعاناتهم والعمل على تطبيق القوانين الخاصة بهم.

وقالت د. مريم جبارين منسقة وحدة التمكين الطلابي أن الوحدة تقدم الخدمات لطلبة الجامعة عامة ولطلبة ذوي الإعاقة بشكل خاص من النواحي النفسية والاجتماعية، ووفرت مصادر لذوي الإعاقة، وطابعة بريل وجهاز حاسوب ناطق، وأجهزة تسجيل، وغيرها من الخدمات التي تسهل حياتهم العلمية.

وتحدث د. سمير عوض من كلية العلوم التربوية عن القانون الدولي ليوم المعاق وتبني جمعية الأمم المتحدة في قرارها 3/47، مؤكداً حقهم في العيش بكرامة ونيل جميع حقوقهم.

وقال منسق وحدة التعليم المجتمعي في مركز العمل المجتمعي في جامعة القدس أ. عبد الله غزال أن المركز قام بالعديد من اللقاءات مع وزارة التنمية الإجتماعية وقد أثمرت عن بناء مصفوفة لعمل مشروع جامعة القدس "جامعة القدس صديقة لذوي الإعاقة"، وقامت بالتواصل مع العديد من المدارس والمجتمع المحلي لتوفير عدد من المتطوعين لتنفيذ العديد من الفعاليات، مشيراً إلى أن الجامعة بصدد إطلاق نادي للطلبة من ذوي الإعاقة.

وتخلل اليوم العديد من الأنشطة الترفيهية والفقرات الفنية المتنوعة للطلبة والمؤسسات المشاركة.

ويشار إلى أن جامعة القدس قدمت العديد من الخدمات المساندة للطلبة من ذوي الإعاقة ووفرت لهم المصاعد الخاصة والأماكن المخصصة لراحتهم لتسهيل حركتهم، كما وساهمت في طباعة بعض المقررات الدراسية بلغة "بريل"، ووفرت أجهزة لهم، ونظمت العديد من الأنشطة الداعمة لهم من خلال مشاركاتهم بها وإبراز مواهبهم المتنوعة.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9