جامعة القدس تنظم لقاء لطلبة جامعات فلسطينية دعماً للمبادرات الريادية الطلابية

القدس | نظمت جامعة القدس بتنسيق من عمادة شؤون الطلبة يوماً مفتوحاً لعدد من المجموعات الطلابية الناشطة في قضايا اجتماعية وثقافية في الجامعات الفلسطينية، وتمثل هذه المجموعات أصحاب مبادرات، وأندية، ونشطاء، بهدف تعزيز التواصل بينهم وطرح نماذج عملهم للنقاش فيما بينهم من أجل تطوير العمل على مستوى فلسطين.

ودعا عميد شؤون الطلبة في جامعة القدس د. عبد الرؤوف السناوي الطلبة إلى اطلاق مبادرات غير تقليدية من شأنها احداث تغيير ايجابي، مؤكداً دعم الجامعة لمثل هذه المبادرات.

وأوضح د. السناوي أن فلسفة العمادة تتفق واستراتيجية الجامعة الداعمة للطلبة وإبداعاتهم، من أجل توحيد طاقات الطلبة بالشكل الصحيح وتمثيل فلسطين أفضل تمثيل في كافة المحافل المحلية والدولية.

وأشار د. السناوي إلى أن لطلبة الجامعة مبادرات مختلفة على المستوى الدولي مثل محاكاة جلسات الأمم المتحدة، والمشاركة في فعاليات مؤتمر TEDx العالمي، وغيرها من المبادرات والأنشطة اللامنهجية.

وشارك في هذا اللقاء من ملتقى الشراكة الشبابي الأستاذ رامي مسعد الذي أكد على استعداد الملتقى لدعم المبادرات الشبابية بكافة أنواعها، على أن تكون جديدة ومثمرة، مشيراً إلى عقدهم للعديد من الدورات المتنوعة المجالات للطلبة بهدف تقوية الطلبة والانطلاق للعمل بجدارة.

وتضمن اللقاء نقاشات وأنشطة تفاعلية بين المجموعات، وجولة في الجامعة، حيث تمحورت النقاشات حول تعريف كل مجموعة بعملها وخططها المستقبلية، وتباحثت الفرق في إمكانية العمل معاً لتنفيذ مبادرات وأنشطة مشتركة فيما بينهم.

 وتقود جامعة القدس مجموعة من المبادرات الريادية التي تهدف لنشر ثقافة الريادة والإبداع بين طلبتها وتحفيزهم على ابتكار كل ما هو جديد ليلبي احتياجات المجتمع الفلسطيني ويطور من مهاراتهم، لتصبح جامعة منتجة للعلوم والإبداع وليست مجرد ناقلاً لها، فقد أسست حاضنة الأعمال الأولى من نوعها في المنطقة العربية في مدينة القدس والتي ستسهم من خلالها في خفض معدلات البطالة من خلال خلق فرص عمل للجيل الشاب الريادي والخريجين، كما أسست مركز التكنولوجيا وريادة الأعمال الذي يحفز الطلبة على انتاج مشاريع تكنولوجية تخدم الاقتصاد الفلسطيني، وتدعم الجانب المعرفي لدى الطلبة.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9