جامعة القدس تحتفل باستقبال طلبتها الجدد للعام الأكاديمي 2018/2019 في حرمها ببيت حنينا

القدس| احتفلت جامعة القدس باستقبال طلبتها الجدد للعام الأكاديمي 2018/2019 الملتحقين في كليتي الحقوق والأعمال والاقتصاد في حرمها ببيت حنينا  في مدينة القدس، وسط أجواء تعمها البهجة مع بداية العام الدراسي الجديد.

ورحّب ممثل منسق كلية الحقوق في حرم بيت حنينا د. موسى دويك بالطلبة الجدد متحدثاً عن الكلية وإنجازاتها المتلاحقة منذ تأسيسها في جامعة القدس كأقدم وأعرق كلية حقوق في  فلسطين، تلاها تأسيس أول محكمة صورية في الوطن، وإنشاء عيادة القدس لحقوق الإنسان كأول عيادة قانونية تعليمية في الوطن العربي.

وفي هذا السياق، أشار د. دويك للتسهيلات التي قدمتها الجامعة للطلبة في سبيل دفع عجلة التطور في المجالات القانونية في فلسطين، كبرنامج الدراسة المسائية في الحقوق الذي تنفرد به جامعة القدس بين الجامعات الفلسطينية.

كما أكّد د. دويك على تميز خريجي كلية الحقوق في جامعة القدس إذ يتولى معظمهم أرفع المناصب في المجالات القانونية الأكاديمية والمهنية، كما أنهم يحققون أعلى نسب نجاح في امتحانات مزاولة المهنة الإسرائيلية.

من جهته أوضح أ. علي أبو كف، المدرس في كلية الحقوق، أن الكلية تعمل باستمرار على تطوير الخطة الأكاديمية للطلبة بما يحقق متطلبات سوق العمل في مدينة القدس على وجه الخصوص، إذ أدرجت الكلية في هذه الخطة مجموعة من مساقات اللغة العبرية بمستويات مختلفة بحيث تمكن الخريجين من  الكلية تعزيز مهاراتهم اللغوية مما يسهم في تعزيز فرصهم في اجتياز امتحانات مزاولة المهنة الإسرائيلية التي تخولهم للحصول على فرص عمل في المدينة.

وقدّم منسق كلية الأعمال والاقتصاد في حرم بيت حنينا أ. نضال نيروخ أهم الإرشادات التي على الطلبة اتباعها لضمان حياة جامعية ميسرة أهمها ضرورة الالتزام بأنظمة وقوانين الجامعة كالالتزام بمواعيد التسجيل والمتابعة مع المدرسين والمرشدين الأكاديميين، كما دعا الطلبة للتحلي بالأخلاق الحميدة التي تعكس الشخصية المتميزة لطلبة جامعة القدس.

فيما حثت منسقة شؤون الطلبة في حرم بيت حنينا أ. مليحة سلهب الطلبة على الانخراط في الفعاليات والأنشطة التي تنظمها عمادة شؤون الطلبة لما لها من دور كبير في صقل شخصياتهم، مؤكدةً أن العمادة تحتضن وتدعم كافة المبادرات الطلابية وتعمل على تنميتها، وهي في هذا الإطار تعمل جاهدةً للتشبيك وتعزيز سبل التعاون مع المؤسسات المقدسية التي تستهدف فئة الشباب لتفعيل دورهم وتعزيز مشاركتهم في الفعاليات الثقافية الهادفة.

وتحدّث خريج جامعة القدس ناصر أبو ارميلة للطلبة الجدد عن دور تجربته في التطوع والانخراط في الأنشطة الطلابية في فتح الآفاق المهنية أمامه وتعزيز قدرته على المنافسة في سوق العمل، الأمر الذي مكنه من الحصول على وظيفة مرموقة في إحدى أعرق المؤسسات الشبابية المقدسية.

كما أشار أبو ارميلة للتجربة الفريدة له ولزملائه الطلبة والخريجين في المشاركة في إحياء نشاطات مكتبة جامعة القدس العامة وتنفيذ المبادرات الثقافية فيها والتي كان لها الأثر الكبير في الحفاظ على الإرث الثقافي المقدسي وتعزيز الهوية العربية في قلب البلدة القديمة بالقدس.

هذا وكان الحفل قد استُهل بآيات عطرة من الذكر الحكيم تلاها الطالب محمد التكروري، وتولت الطالبة أفنان خليفة عرافة الحفل، كما تخلل الحفل فقرة شعرية قدمها الطالب مجد الزغاري.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9