في ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات أ.د أبوكشك: ياسر عرفات أرسى الحرية الأكاديمية وصان حرمة الجامعات الفلسطينية

القدس |  قال رئيس جامعة القدس أ.د عماد أبوكشك في ذكرى استشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات : "سأتذكر سيرتك العطرة اليوم رئيساً لجامعة العاصمة التي حلمت بها، وأقول لولا ياسر عرفات لما تمتعنا بهذه الحرية الأكاديمية التي نعيش فيها بالجامعات الفلسطينية".

وأضاف أ.د أبو كشك أن الشهيد القائد ياسر عرفات أسس ورسخ الأمان والتمكين للجامعات، "وصان حرمة الجامعات الفلسطينية، فالكثير الكثير يسجل لياسر عرفات بما لن نستطيع حصره وتعداده".

وأكد أبو كشك على وقوف الجميع اليوم على إرثه وليس ذلك فحسب، قائلاً "نسير أيضاً في المستقبل الذي صنعته لنا، فهو لا يخص الشبيبة ولا فتح وحدها، بل كان يخص كل فلسطيني وفلسطينية بكافة الاطياف والأحزاب والتوجهات، كان يخص فلسطين كل فلسطين، فقد كتبت بيديك صفحات تاريخ فلسطين، صفحات ناصعة ستبقى دليلاً  لنا وللأجيال القادمة، عشت كريماً، عشت عزيزاً، ورحلت ثابتاً على مبادئك ونضالك".

وأشار أ.د أبوكشك إلى أن جامعة القدس، ستبقى دائماً صامدة صابرة مرابطة بالقدس الشريف، حتى يتحقق الحلم الفلسطيني الذي بدأه ياسر عرفات، وستبقى جامعة العاصمة وكما رعاها أبو عمار وأرادها ان تكون جامعة للكل الفلسطيني، جامعة العاصمة المنشودة، منيرة بالعلم والثقافة والتسامح للعرب والمسلمين والمسيحيين وكل احرار العالم".

جاء ذلك خلال مشاركة أ.د عماد أبوكشك، في الذكرى السنوية الثالثة عشرة لرحيل الرئيس المؤسس ياسر عرفات، والذي أقامته حركة الشبيبة الفتحاوية، ومجلس اتحاد الطلبة في حرم جامعة القدس.

بدوره أكد السيد عدنان غيث عضو المجلس الثوري على الحفاظ على إرث الشهيد الراحل ياسر عرفات، ومؤكداً على المصالحة الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني تحت لون العلم الفلسطيني الواحد الموحد.

ومن جهته أكد منسق عام الشبيبة الطلابية في الجامعة مهند فرعون على وحدة الدم والهوية وعلى اللحمة ورص الصفوف والترابط بين أبناء الشعب الفلسطيني.

وأعلن عن تشكيل الشبيبة المسيحية، مؤكداً على أنه لا فرق بين مسلم ومسيحي على أرض جامعة القدس، مستذكراً تاريخ الشهيد حسن البو وتاريخ الرمز الراحل ياسر عرفات.

وفي الختام كرمت حركة الشبيبة الطلابية ومجلس اتحاد الطلبة في جامعة القدس ذوي الشهيد حسن البو.

  • 1
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7