ايام قليلة، وينهي مصطفى ما تبقى له من الامتحانات النهائية- ليجتاز معها نافذته الاولى الى العالم، وينطلق بقاطرة اخرى يذهب معها الى مراحل اخرى متقدمة في قطار هذه الحياة

 mok3ad

خطأ طبي  في العام 2000 اقعد الطالب مصطفى احمد حسن السعيد، الطالب في السنة الاخيرة في تخصص تكنولوجيا المعلومات في العلوم والتكنولوجيا. ولكن الله كان اعظم، ومنّ على مصطفى بالذكاء، وعلى ما يبدو استطاع مصطفى بفطنته ان يقوي من عزيمته ويطيل انفاسه.

اربع سنوات على مقاعد الدراسة بقوة وتوازن، وخلال اقل من شهرين، سيعتلي مصطفى المنصة حيث يتجمهر خريجو العام 2010/2011 يستعدون للخروج الى الحياة حاملين معهم القدرة والقوة والعزيمة والطموح والشهادة، يبدأون بها حياة اخرى مثيرة ولكنها جميلة.

اما مصطفى......، فسيغادر جامعة القدس وهو ما يزال حالماً....... فطموحه يأبي ان ينكسر امام اي معيق مهما كانت شدته.......

يحلم مصطفى ان يتمكن من تحصيل درجتي الماجستير والدكتوراة في أمن المعلومات من ألمانيا، ولربما استطاع ان يواصل مراحل علاجه ليتمكن من النهوض مرة اخرى على قدميه.