دعمًا للبحث العلمي: جامعة القدس تطلق المنصة الإلكترونية للمختبرات العلمية

القدس | أطلقت جامعة القدس حديثًا المنصة الإلكترونية للمختبرات العلمية التي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الوطن، بهدف تمكين الباحثين داخل الجامعة من الوصول إلى جميع الأجهزة الموجودة في المختبرات العلمية، والاستفادة منها بسلاسة وبشكل منتظم لإعداد أبحاثهم وتطويرها.

وتوفر هذه المنصة بيئة فعالة وتشاركية بين الباحثين لإعداد أبحاث متقدمة من خلال البنية التحتية للمختبرات العلمية والبالغ عددها 15 مختبرًا، من خلال إدارة المواد والأجهزة فيها، وبالتالي تأسيس منظومة عمل متكاملة.     

وأكد رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك أن جامعة القدس تواكب كافة التطورات والتحديثات خاصة في مجال البحث العلمي، وتعمل على تطبيقها بما يتلاءم واحتياجات مجتمعنا عبر دعم باحثيها ورفد المختبرات بأحدث الأجهزة المتطورة تحقيقًا لذلك.

 وقال: "تكرس جامعة القدس جهودها وإمكانياتها لخدمة الباحثين وتقدم الحوافز لهم لإعداد الأبحاث العلمية وتطويرها في شتى المجالات، وتسهل العمل لهم".

"إن كل ذلك سيبرز من خلال توحيد الجهود في هذه المنصة الإلكترونية تعزيزًا لدور الجامعة في الإنتاج المعرفي والعلمي على المستويين المحلي والدولي"، يضيف أبو كشك.

يشار إلى أنه تم تأسيس هذه المنصة من خلال فريق العمل المكلف من رئاسة الجامعة بإدارة د. زياد أبو عواد، ود. سوسن أبو شرخ، والأستاذ حسن أبو لطيفة، حيث ستعمل المنصة الإلكترونية على ربط مختبرات الجامعة بالباحثين لرفع إنتاجيتهم في التخصصات المختلفة من جهة، ورفع نسبة تشغيل الأجهزة العلمية من جهة أخرى، وبالتالي تطوير القدرة البحثية في الجامعة وتطوير مخرجاتها وتمكين باحثيها لإيجاد فرص للتعاون مع الباحثين من مختلف دول العالم، كما وتوفر للباحثين فرصة الوصول بشكل مباشر وسريع لأكثر من 190 جهاز بحث موزعة على مختبرات الجامعة المختلفة بهدف تعزيز جهود البحث العلمي فيها.

من الجدير بالذكر أن جامعة القدس أنشأت العديد من المراكز العلمية التي ترعى الباحثين والطلبة وتحفزهم لإجراء الأبحاث العلمية، وتقدم لهم الإرشادات والدعم المالي لتنفيذها، كما وأطلقت الجامعة أكاديمية القدس للبحث العلمي لتعزيز دور الباحثين للإسهام في النهضة العلمية والاقتصادية.