الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار- أيبك تقدم الدعم المادي لجامعة القدس لإنتاج أجهزة تنفس اصطناعي لمواجهة فيروس كورونا المستجد

ضمن مسؤوليتها الاجتماعية وسعيها لدعم الجهود الوطنية في مواجهة فيروس كورونا المستجد في فلسطين، قامت الشركة العربية الفلسطينية للاستثمار- أيبك بتقديم الدعم المادي لجامعة القدس للبدء بانتاج أجهزة التنفس الاصطناعي التي تم تطوريرها من قبل الجامعة مؤخراً.

من جهته شكر أ.د. عماد أبوكشك، رئيس جامعة القدس شركة أيبك ممثلة بالسيد طارق عمر العقاد رئيس مجلس إدارة الشركة على هذا الدعم وثمن اهتمامه بدعم الجهود المحلية لتطوير هذا الجهاز وتبني المبادرات الخلاقة والابتكار والابداع والتطوير والبحث العلمي في فلسطين.

يذكر أن جامعة القدس قامت مؤخراً بتصميم وتطوير جهاز تنفس اصطناعي طبي بجهد مشترك بين فريق مكون من أطباء ومهندسين من كليتي الطب والهندسة، ليكون إنجازًا علميًا وإنسانيًا بأيادي وخبرات محلية، حيث اجتاز الجهاز بنجاح الاختبارات الطبية والفنية التي اشرف عليها فريق ضم عدداً من أكفأ الأطباء المختصين في الأمراض الباطنية والصدرية ومجموعة من مهندسي الأجهزة الطبية المتخصصين في اجهزة التنفس، ومهندسين إلكترونيين وحوسبة، كما وحقق الجهاز الشروط الطبية والفنية المعتمدة في أجهزة التنفس، وأيضاً تم اعتماده من مؤسسة المواصفات والمقاييس الفلسطينية بعد سلسلة شاملة ومكثفة من الاختبارات التقنية والفنية والتجارب الطبية التي اجرتها مؤسسة المواصفات ووزارة الصحة على الجهاز واستمرت لثلاثة أسابيع.