بالتعاون مع جمعية المحافظة على الوقف والتراث المقدسي | مكتبة جامعة القدس تنظم محاضرة حول المقامات في المدينة

بالتعاون مع جمعية المحافظة على الوقف والتراث المقدسي

مكتبة جامعة القدس تنظم محاضرة حول المقامات في المدينة

القدس | نظمت مكتبة جامعة القدس العامة في البلدة القديمة محاضرة حول المقامات في مدينة القدس، قدمها رئيس هيئة إشراف بيت المقدس الشيخ الباحث مازن أهرام، وذلك بالتعاون بين جامعة القدس وجمعية المحافظة على الوقف والتراث المقدسي، بحضور العديد من المهتمين والباحثين في المجال.

ورحب مدير البرامج الثقافية والمكتبة العامة في جامعة القدس أ. رائد نسيبة بالتعاون مع الجمعية، لما له من نتائج إيجابية تأتي ضمن البرنامج النوعي الثقافي الذي تقوم به جامعة القدس ومراكزها بشكل خاص، مضيفا أن هناك سـلسلة من المحاضرات التخصصية في الوقـف والإرث المقدسي القديم.

واستعرض الشيخ أهرام تعريف المقام وأهميته، متناولا أسماء المقامات المعروفة في مدينة القدس عامة، والمقامات التي ساهمت بشكل كبير في الحفاظ على الطابع والهوية الإسلامية الحضارية لمدينة القدس عبر التاريخ خاصة.

وعرف أهرام المقامات بقوله "إن المقامات هي موضع الإقامة وزمانها، وليس بالضرورة أن يكون المقام مكان دفن أو قبراً قد يُنسب لأحد الأنبياء أو الأولياء، بل من الممكن أن يكون مكانا لإقامته في يوم من الأيام أو مكان صلاته أو كان قد مرّ عليه، ومن ثم اشتهر هذا أو ذاع بين الناس على أنه أحد مقاماتهم،  فيشيَّد على هذا المكان بناء أو مسجد لكي يزوره الناس."

ولفت الشيخ أهرام إلى أن هذه المنطقة من العالم القديم والحديث، هي مركز يتطلع إليه الباحثون عن القدس في التاريخ، وأنه لم يزل هناك حاجة إلى باحثين لمعرفة أسرار المدينة، مشيراً إلى تنوع المقامات في بيت المقدس، بين مقامات قبور أنبياء ورسل الله ومقامات الصحابة ومقامات السادة الهواشم.

وتعمل مكتبة جامعة القدس العامة ضمن مؤسسات ومراكز الجامعة المتعددة على إثراء المعرفة التاريخية والحضارية الفلسطينية عامة والمقدسية خاصة، وذلك من خلال الفعاليات والبرامج التي تعقدها في سبيل تعزيز وعي وصمود الأهالي في المدينة.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4