بحضور رئيس جامعة القدس ...

صندوق ووقفية القدس يتبنى تعليم أوائل الثانوية العامة ويكرّمهم في مدينة القدس

القدس | كرّم صندوق ووقفية القدس أوائل الثانوية العامة في محافظة القدس من كافة الفروع، بمشاركة رسمية وشعبية  وبتنظيم من صندوق ووقفية القدس، وتمويل مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، وذلك بحضور رئيس جامعة القدس وأمين سر صندوق ووقفية القدس أ.د. عماد أبو كشك.

وهنأ أ.د. أبو كشك الطلبة وذويهم على هذا التفوق والتميز، مرحباً بكافة الشخصيات الرسمية والطلبة وأهاليهم وشاكراً مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والإجتماعي على دعمهم وعطائهم، معبراً عن سعادته بلقاء أوائل الطلبة في القدس، والذي ينعقد مستقبل مدينتهم ووطنهم على ما سيقدمونه من إضافة نوعية بعد تخرجهم في حياتهم المهنية والاجتماعية، معبرا عن اعتزازه بهؤلاء الطلبة المبدعين.

وقال أ.د. أبو كشك إن الصندوق قرر الاحتفاء بالطلبة من خلال ندوة متميزة وحوار مفتوح حول آفاق المستقبل، من خلال استضافة نماذج ناجحة ومشرفة للحديث مع الطلبة.

وأعلن أبو كشك عن توفير منحة  دراسية للأول في الفرع العلمي والأول في الفرع الأدبي، مقدما شرحا عن صندق إقراض ومنح الطلبة المقدسيين، ودعا الطلبة للتقدم له مع بداية الفصل الدراسي الثاني، حيث سيكون الباب مفتوحا أمام الجميع للحصول على منحة دراسية حال توافقهم مع شروط المنح .

بدوره هنأ رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب رشيد المصري، الطلبة وذويهم على هذا التميز والإبداع، معتبرا الطلبة روح الحاضر وحلم المستقبل، وأن تكريمهم أقل واجب تجاه تميزهم وإبداعهم.

وأكد حرص صندوق ووقفية القدس على دعم كافة الطلبة في الحصول على حقهم في التعليم، وبين أبرز مشاريع وبرامج الصندوق والوقفية، متعهدا ببذل المزيد من الجهود لتعزيز صمود المقدسيين.

وبارك محافظ القدس عدنان غيث للطلبة وذويهم النجاح والتفوق في الثانوية العامة، وتحدث عن واقع القدس والتحديات الخطيرة التي تحيط بها، مؤكدا أن الشباب هم رهان المستقبل والتعليم هو السلاح الأول، معرباً عن شكره لصندوق ووقفية القدس على بصماتهم في مدينة القدس، متمنيا التوفيق للطلبة في مستقبلهم.

من جهته، تحدث وزير شؤون القدس فادي الهدمي عن المؤامرات التي تحاك ضد القدس، مخاطبا الطلبة بأنهم عماد المستقبل ومفتاح الحل لكل المؤامرات، ودعاهم لحمل رسالة القدس في كافة المحافل.

و هنأ مدير التربية والتعليم في القدس سمير جبريل الطلبة بالنجاح، وأوصاهم بأهمية العطاء وتسخير كل إمكانياتهم لخدمة الوطن، ناصحا إياهم بالتريث في اختيار تخصصاتهم الدراسية، ومطالبا رجال الأعمال بالوقوف مع الطلبة في مسيرتهم التعليمية .

وخاطب سفير فلسطين لدى المملكة المتحدة حسام زملط الطلبة قائلا: "أنتم الحدث الأهم ولستم طلابا عاديين، أنتم طلبة القدس عاصمتنا الأبدية وتمثلون الروح الفلسطينية لكل العالم"، منوها إلى أن الاستثمار الأهم هو في التعليم.

من جهتها هنأت سيدة الأعمال ربى المسروجي الطلبة وذويهم، معبرة عن فخرها بوجودها بين أوائل القدس، حيث الأمل والعزيمة موجودة بينهم، مشيرة إلى أن سوق العمل يحتاج إلى تخصصات عدة لا بد من مراجعتها، وحثت المسروجي الطلبة على التسلح بالعزيمة والإرداة لتجاوز كل صعاب الحياة .

 بدوره، قال عارف الحسيني رئيس مجلس إدارة مؤسسة النيزك إن الحياة العملية تتغير، خاصة أن العالم ذاهب نحو التطور ونحو الثورة التكنولوجية، وتخصص الطب لم يعد التخصص المميز، فالذكاء الاصطناعي اليوم واحد من أهم التخصصات التي تقود العالم إلى التغيير.

وفي الختام تم تكريم الطلبة وتوزيع الهدايا لهم في جو احتفالي مقدسي جميل.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9