جامعة القدس وOoredoo فلسطين توقعان اتفاقية تعاون ضمن برنامج الدراسات الثنائية

القدس | وقعت جامعة القدس وشركة  Ooredooفلسطين، اتفاقية تعاون مشترك لإتاحة الفرصة لطلبة برنامج الدراسات الثنائية في الجامعة بالتعلم من خلال التطبيق العملي وذلك في مقر شركة Ooredoo بمدينة  رام الله.

ووقع الاتفاقية عميد كلية الدراسات الثنائية في الجامعة  د. صلاح عودة، وعن شركة Ooredoo   فلسطين الرئيس التنفيذي د. ضرغام مرعي، بحضور نائب رئيس الجامعة لشؤون القدس الدكتورة صفاء ناصر الدين.

وتهدف الاتفاقية لخلق الشراكة الحقيقية بين القطاع التعليمي وشركات القطاع الخاص من خلال إدماج الطلبة في الحياة العملية كجزء رئيسي خلال فترة تواجدهم على مقاعد الدراسة في الجامعة، مما يسهم بشكل فعال في صقل مهارات الطلبة وتمهيدها للمرحلة المقبلة وإدماجهم بسوق العمل مسلحين بتجربة فريدة وغنية.

و عبر د. صلاح عودة عن سعادته بشراكة البرنامج مع احدى كبرى شركات الوطن، مثمناً انضمام شركة Ooredoo فلسطين إلى قائمة المؤسسات والشركات الشريكة من القطاع الخاص لبرنامج الدراسات الثنائية في جامعة القدس.

وقال د. عودة ان ذلك يؤكد مجدداً على أهمية هذا النموذج من التعليم العالي ومساهمته في خلق جيل فلسطيني واعد يشارك بشكل فاعل في بناء مستقبل مهني واقتصاد قوي ومستقل، مشيراً إلى تطلع جامعة القدس منح الطلاب الملتحقين بالبرنامج الفرصة للتعرف على سوق العمل والانخراط الإيجابي فيه من خلال التدريب العملي في الشركة.

وأعربت د. صفاء ناصر الدين عن شكرها لشركة Ooredoo فلسطين على ثقتها وشراكتها مع برنامج الدراسات الثنائية، موضحة أن هذه الاتفاقية  تضاف الى أكثر من 180 اتفاقية شراكة مع مؤسسات القطاع الخاص الفلسطيني مما يثبت مجددا نجاح هذا البرنامج.

وأوضحت د. ناصر الدين أن هذه الشراكة ستسهم حتماً في اتاحة مجال أوسع لمزيد من التعاون بين الجامعة والقطاع الخاص الفلسطيني في مجال تدريب طلبة البرنامج، وتبادل الخبرات الفنية والبحث العلمي، ومزيد من التعاون المستقبلي مع شركة Ooredoo فلسطين.

وخلال حفل التوقيع عبر د. ضرغام مرعي عن فخره بالشراكة الاستراتيجية مع جامعة القدس قائلاً "إن الطالب الفلسطيني هو كنز يجب الإستثمار به، وتنمية قدراته، وتعزيز ثقافته العملية والعلمية، ليكون أهلًا للانخراط في سوق العمل في وطننا الذي أصبح اليوم يضج بتحديات كبيرة، وبحاجة لمهارات عالية ليثبت الشخص نفسه فيه".

 ووجه د. مرعي تحياته  لمبادرة جامعة القدس لتقديمها هذا البرنامج التعليمي الذي يستند على ركيزة أساسية وهي التعلم من خلال العمل والتجربة مما يضيف قيمة جديدة للتعليم في فلسطين.

وأعرب د. ضرغام مرعي عن سعادته بأن تحتضن شركة Ooredoo فلسطين عددًا من طلبة جامعة العاصمة في مقراتها ليستفيدوا من خبرات كوادرها، و يكتسبوا خبرات جديدة في مجالات تخصصاتهم الأكاديمية.

يذكر أن نظام الدراسات الثنائية هو الأول من نوعه في فلسطين والشرق الأوسط، ويهدف إلى تطوير الدراسة الجامعية عن طريق دمج التعليم النظري مع العملي، ويعتبر أهم ما يميز البرنامج أنه مبني على النموذج الألماني المتبع منذ أكثر من أربعين عاماً، ويتم تنفيذه في جامعة القدس بدعم من قبل الحكومة الألمانية وبالتعاون مع وكالة التعاون الألماني "GIZ"، وبنك التنمية الألماني "KFW". ويبلغ عدد الطلبة الملتحقين في برنامج الدراسات الثنائية، 240 طالباً وطالبة، موزعين على ثلاثة تخصصات مختلفة وهي: الهندسة الكهربائية وإدارة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات، ويلتحقون ببرامج التدريب العملي في أكثر من 180 مؤسسة قطاع خاص شريكة للبرنامج.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن مساعي شركة Ooredoo بالاستثمار بطاقات الشباب الفلسطيني وتوظيفها لخدمة المجتمع، والمساهمة بتطوير مجال التعليم لما فيه من فائدة تعود على بناء وتمكين وطننا فلسطين، كما أن جامعة القدس لا تدخر جهداً في تطوير وصقل خبرات الطلبة وتجهيزهم لسوق العمل ضمن مستقبل مشرق للشباب الفلسطيني.

  • 1
  • 2
  • 3