لجنة أصدقاء جامعة القدس وغرفة تجارة وصناعة الخليل تبحثان التعاون المشترك

القدس | بحثت لجنة أصدقاء جامعة القدس، وغرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل، التعاون المشترك، وتم الاتفاق على تنظيم حفل عشاء خيري أو افطار جماعي خلال شهر رمضان القادم ، حيث يرصد ريعه لصالح صندوق الطالب المحتاح في جامعة القدس.

جاء ذلك خلال استقبال رئيس الغرفة التجارية السيد عبده ادريس لرئيس اللجنة سماحة الشيخ عكرمة صبري والوفد المرافق له، مقدماً للوفد شرحاً حول  استراتيجيات ورؤى مجلس الادارة المتعلقة  بالتنمية الاقتصادية المستدامة، والتي تشكل أساس عمل المجلس منذ تسلمه لمهامه.

وتم خلال اللقاء التأكيد على دور مؤسسات القدس بشكل عام، والمؤسسات التعليمية كجامعة القدس بشكل خاص،  في تثبيت الهوية الفلسطينية للقدس ومقدساتها، مع التنويه إلى أن ريع الحفل الرمضاني الخيري والذي سيكون بالشراكة مع  غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل  لهذا العام ، سيذهب لصالح صندوق الطالب المحتاج في جامعة القدس.

وأشاد سماحة الشيخ عكرمة صبري بما تقوم به الغرفة التجارية من عمل هام في إطار تعزيز الاقتصاد الفلسطيني، شاكراً  تعاونها الدائم مع مؤسسات القدس، آملاً أن تحقق هذه الجهود الأهداف المنشودة، وأن تساهم في دعم الطلاب المحتاجين في جامعة القدس، مباركاً للسيد ادريس حصوله على ثقة القطاع الخاص في محافظة الخليل.

وتحدث  السيد عبده ادريس حول العلاقات التاريخية بين القدس والخليل ، وأكد على استعداد غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل لتقديم العون الممكن للجنة اصدقاء جامعة القدس، كما قدم للوفد الضيف شرحاً عن اهم الاستراتيجيات  التي يتبناها المجلس، والمشاريع التنموية التي يسعى لتنفيذها وعلى رأسها انشاء المنطقة الصناعية التي ستكون منطلقاً لتطوير الصناعة في المحافظة الأكبر من حيث عدد المصانع والأكثر مساهمة في الاقتصاد الوطني.

وأكد ادريس  على اهتمام الغرفة التجارية بموضوع التدريب المهني والتقني، وسعيها للتعاون مع الجامعات للنهوض بقطاع التعليم ومواءمة مخرجاته مع متطلبات سوق العمل الفلسطيني، مشيراً إلى أن نهج المجلس يقوم على ايصال معاناة المواطن والتاجر للمسؤولين وحثهم على القيام بما هو مطلوب منهم، من أجل ضمان بيئة استثمارية مستقرة تساهم في تحقيق النمو الاقتصادي، وتساعد في خلق فرص عمل للشباب.

 وأوضح ادريس أن الأمل كبير في أن يتمكن المجلس من ايصال هموم القطاع الخاص في الخليل وطلباته الهامة للحكومة الفلسطينية القادمة، على أمل ان تكون الفترة المقبلة  فترة نهضة اقتصادية شاملة في المحافظة تمتد تدريجياً لبقية المحافظات.

بدوره تحدث د. سعدي الكرنز أمين سر لجنة أصدقاء جامعة القدس  حولضرورة أن يكون هناك  مذكرة تعاون مشترك بين الغرفة والجامعة في شتى المجالات، مؤكداً على أن الشراكة مع القطاع الخاص هو أحد اهم أهداف الجامعة.

ومن جهته  أثنى مدير وحدة أصدقاء جامعة القدس وتعزيز الموارد أ.محمد جاموس  على الدور الهام الذي تلعبه  غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل في دعم صندوق الطالب المحتاج، سواء برعاية الحفلات الخيرية، أو من خلال اتفاقيات التعاون مع الشركات ورجال الأعمال، موجها شكره لهم  على مساهمتهم العام الماضي في حفل الافطار الرمضاني الثاني الذي أقيم في محافظة الخليل تحت رعاية الغرفة.

وقد تناول اللقاء موضوع دعم الطالب المحتاج في جامعة القدس التي يدرس فيها قرابة 12 الف طالب وطالبة، حيث أبدى رئيس وأعضاء ادارة الغرفة استعدادهم لبذل كل جهد ممكن من أجل حشد الدعم، مؤكدين على أن الطريق الافضل في هذا المجال هو استغلال الدعم الخارجي الذي يفوق الدعم الداخلي لتوفر الامكانيات الكبيرة.

وفي ختام اللقاء، تم الحديث حول ضرورة  توقيع اتفاقية تفاهم ما بين غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل وجامعة القدس ، في كافة المجالات وخصوصاً تدريب الخريجين، سعياً للتعاون المشترك للنهوض بقطاع التعليم ومواءمة مخرجاته مع متطلبات سوق العمل الفلسطيني، فيما قدم الوفد الضيف درعاً تقديرياً لرئيس واعضاء مجلس ادارة الغرفة التجارية، متمنين لهم التوفيق في خدمة اقتصاد فلسطين عامة واقتصاد الخليل خاصة.

يذكر أن وفد لجنة أصدقاء جامعة القدس ضم كلاً من  من سماحة الشيخ عكرمة صبري، د. سعدي الكرنز، د. عبد الحكيم عيدة، أ. علي خميس، د. بسام بنات ، د. حازم الاغا، د. عزمي الاطرش، أ.محمد جاموس.