ورشة عمل في جامعة القدس تؤكد على أهمية التربية الإيجابية في الوقاية من المخدرات

القدس | أكد مجموعة من الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين على دور التربية الإيجابية في وقاية أفراد المجتمع من تعاطي وإدمان المخدرات، وذلك خلال ورشة عمل عقدتها وحدة التمكين الطلابي في عمادة شؤون الطلبة بجامعة القدس بعنوان "السلوكيات غير السوية المؤدية لتعاطي وإدمان المخدرات"، بمشاركة ما يزيد عن 50 طالباً من مختلف التخصصات.

وشدد عميد شؤون الطلبة د. عبد الرؤوف السناوي على أهمية الورشة في تعزيز الثقافة العامة حول آفة المخدرات وطرق الوقاية منها، خاصةً لدى الطلبة الذين يمثلون فئة الشباب.

من جهتها بينت منسقة وحدة التمكين الطلابي في العمادة أ. مريم جبارين أن الورشة تهدف لنشر الوعي حول آفة المخدرات للحد من انتشارها، مشيرةً أنه سيتبعها سلسلة من ورش العمل بالتنسيق مع المؤسسات العاملة في ذات المجال.

وأدار الورشة المرشد التربوي والمدرب في مجال التوعية الوقائية من المخدرات أ. ناصر حمامرة، والأخصائية النفسية في مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع غادة محسن، حيث أوضحا بعض المفاهيم المتعلقة بإدمان المخدرات، وأنواعها، وطرق الوقاية منها.

وتضمنت الورشة عدة محاور منها السلوكيات غير السوية المؤدية إلى تعاطي المخدرات والإدمان عليها، وأهمية العلاقات الاسرية في الوقاية من هذه السوكيات والحد من انتشار ظاهرة الادمان على المخدرات وغيرهخا من أنواع الإدمان كالإدمان الالكتروني وغيرها، كما تحدث الأخصائيين النفسيين حول تجربتهم في العمل في مجال العلاج النفسي والسلوكي لمتعاطي ومدمني المخدرات.

كما شملت الورشة عرضاً لمجموعة من السكتشات المسرحية التي تحاكي الواقع وتتطرق لدورالأهل في توعية ابنائهم حول المخدرات وتنشئتهم تنشئة سليمة من خلال بناء علاقة ودية معهم.

وتخلل الورشة مداخلات عديدة من الطلبة الذين عبروا عن رغبتهم باستمرار عقد مثل هذه الورشات التي تتطرق للتحديات الجمة التي تواجه الشباب في المجتمع الفلسطيني وسبل مواجهتها.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7