ندوة في مكتبة جامعة القدس العامة بالقدس حول وكالة الأونروا والتضييقات عليها

القدس | عقدت جامعة القدس في مكتبة جامعة القدس العامة ندوة توعوية، حول وكالة الأونروا UNRWA والتضييقات الاسرائيلية وغيرها عليها في القدس، وذلك بالتعاون مع مركز العمل المجتمعي في الجامعة، وجمعية مركز برج اللقلق المجتمعية في البلدة القديمة من المدينة.

وتحدث في الندوة الناطق الرسمي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين- الأونروا الأستاذ سامي مشعشع، بحضور دبلوماسي بريطاني وبرازيلي، وعدد من جاليات أمريكية وأجنبية أخرى، وحقوقيين مختصين في هذا المجال، ومهتمين، خاصة أن الموضوع في صلب القضية الفلسطينية للشعب الفلسطيني وحقوقه،  وتثبيت هويته في مدينة القدس على وجه الخصوص.

وعرّف أ. مشعشع "بالأونروا" كوكالة تابعة للأمم المتحدة بقرار من الجمعية العامة في عام 1949، موضحاً مهماتها بتقديم المساعدة من تعليم ورعاية صحية واغاثة وخدمات اجتماعية وبنية تحتية وتحسين المخيمات والحماية والإقراض الصغير للاجئي فلسطين في الأردن ولبنان وسورية والضفة الغربية وقطاع غزة ليتمكنوا من تحقيق كامل إمكاناتهم في مجال التنمية البشرية.

وأوضح أ. مشعشع  المشكلات والتهديدات التي تواجه الوكالة، من تضييق الخناق عليها وإغلاق مكاتبها، وكذلك التحديات المالية جراء انقطاع الدعم المالي الأمريكي عنها.

وأكد مشعشع بأنه على الرغم من كافة التحديات التي تواجه الوكالة، فإنها ستنتصر، ولن تُضعِف تلك التحديات دفاعها عن حقوق اللاجئين وعن القيام بدورها ومهامها، وتقوم الوكالة بعمل حملة عالمية لجمع التبرعات، لتحقيق دعم إضافي للأونروا.

ويشار إلى أن جامعة القدس تستضيف العديد من الشخصيات من مختلف مؤسسات المجتمع المحلي والدولي، لمناقشة أهم القضايا على الساحة الفلسطينية انطلاقاً من دور جامعة القدس ومسؤوليتها المجتمعية خاصة لأهالي مدينة القدس في ظل ما يتعرضون له من انتهاكات متلاحقة تمس حقوقهم ومؤسسات المدينة.

  • 1
  • 2
  • 3