جامعة القدس تكرّم عدداً من موظفيها المتقاعدين وممن أنهوا خدماتهم فيها

القدس |  كرّم رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك عدداً من موظفيها الذين تقاعدوا مؤخراً، وكذلك الذين أنهوا خدماتهم من أكاديميين وإداريين للعام 2017-2018، بعد أن أمضوا أعواماً حافلة بالعطاء وخدمة المسيرة التعليمية في الجامعة.

وأكد أ.د. عماد أبو كشك على أن هذا التكريم يدل على وفاء الجامعة الأصيل لما بذلوه على مدى أعوام تكللت بالتقدم والنجاح والعطاء لرسالة جامعة القدس في العلم والتعلم، مشيراً إلى أن الجامعة ستبقى وفية لكل من ساهم في النهوض بها

وقال أ.د. أبو كشك "هذا الحدث ستنظمه الجامعة سنوياً من مبدأ "الأسرة الواحدة" الذي تنادي به وتنفذه"، مؤكداً أن "ما يجمعنا في جامعة القدس هو الأخوة والمحبة والاحترام المتبادل"، مثنياً على جهود موظفي الجامعة الذين أنهوا خدماتهم، وعلى مساهمتهم الفاعلة ودورهم الكبير في بناء هذه المؤسسة المقدسية العريقة.

وبين أ.د. أبو كشك أنه رغم جميع الصعوبات التي واجهتها الجامعة من تحديات جمة إلا أنها بفضل جهود وانتماء موظفيها استطاعت تجاوزها والتصدي لها، مؤكداً على مواصلة العمل في إعداد استراتيجية مدروسة لضمان الاستقرار المالي في الجامعة وأن ذلك لن يتحقق إلا بتكاتف الجميع.

وأكد أ.د. أبو كشك أن جامعة القدس ستبقى الداعم الأساسي لموظفيها قبل التقاعد وبعده، وستبقى الحاضنة لهم ولعلمهم وعملهم الجاد والمميز.

وأثنى مدير شؤون الموظفين د. أكرم رحال على جهود موظفي الجامعة المتقاعدين لما تركوه من بصمات واضحة في مسيرة الجامعة الأكاديمية منها والإدارية، مؤكداً "أننا جميعاً أسرة واحدة ومتكاملة تجمعها المحبة والاحترام".

وفي كلمة المكرَمين قدم أ.د. عماد عودة عميد كلية العلوم سابقاً باسمه وزملائه شكره لإدارة الجامعة على هذه اللفتة الرائعة التي تنم عن روح الأخوة التي تجمع موظفي الجامعة.

وأكد أنه خلال السنوات التي قضاها في خدمة الجامعة شهد على مراحل تطورها رغم كل ما واجهته من صعاب وتحديات، وأن جامعة القدس هي البيت الثاني لكل موظفيها والعاملين فيها، داعياً كل من سيكمل المسيرة التعليمية في الجامعة أن يكون خير داعم ومعطاء لها، فهي تستحق الكثير.

وأثنى أ.د. عماد عودة على جهود رئيس الجامعة أ.د. عماد أبو كشك في رفعة الجامعة، ومواجهة التحديات الجسام بحكمة وعلم كبيرين، متمنياً الازدهار والتقدم لجامعة القدس، معبراً عن مدى حب الجميع للجامعة، ومشيراً إلى ذكرياتهم الجميلة فيها والتي جمعتهم في سبيل خدمة بناة الوطن من الأجيال الصاعدة، موجهاً رسالة الوفاء والمحبة للمؤسسة المقدسية والصرح العلمي الذي عملوا فيه ومن أجله ومازالوا مخلصين له بكل تقدير.

  • 1
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 2
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9