باحثة من جامعة "جنيف" تزور جامعة القدس للتعرف على المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب

القدس  | استقبل رئيس جامعة القدس أ.د. عماد أبو كشك في مكتبه، الباحثة في مجال اللغويات النفسية البروفيسورة "جولي فرانك" من جامعة "جنيف" في سويسرا، وذلك تعزيزاً لسبل التعاون  الأكاديمي والبحثي المشترك، والتعرف على المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب في جامعة القدس والأبحاث التي تقوم بها المبادرة.

وأطلع أ.د. ابو كشك الباحثة على التطور العلمي والبحثي المستمر الذي تشهده الجامعة، والانجازات التي تحققها على هذا الصعيد، مؤكداً أن جامعة القدس تسعى دائما إلى بلورة اتفاقيات تعاون مع دول على المستويين المحلي والدولي، وذلك في إطار سعيها للاستفادة من الخبرات العلمية والتبادل الأكاديمي ما بين الأكاديميين والطلبة.

وأشار أ.د. أبو كشك إلى النقلة النوعية التي أحدثتها المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب في جامعة القدس  مؤكداً أنها تسعى إلى المساهمة في إيجاد الحلول للتحديات المختلفة التي تواجه المجتمع الفلسطيني وتأسيس بنية تحتية صلبة لبحوث علم الأعصاب في فلسطين، معبراً عن أمله في الاستفادة من الخبرات الأكاديمية والبحثية للباحثة جولي فرانك وفريقها، وأن يتيح هذا اللقاء شراكات أوسع مستقبلاً.

وعبرت الباحثة "جولي فرانك" عن فخرها بعمل المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب في جامعة القدس  والأبحاث التي تجريها، مؤكدة  تعاونها مع جامعة القدس لإتمام أبحاث علمية جديدة ومثمرة في هذا المجال، واستحداث برامج تبادل للباحثين بين جامعة القدس وجامعة جنيف.

وعلى هامش الزيارة ألقت الضيفة بالتنسيق مع الباحثات من المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب، أنفال أبوهلال، بيلار الحموري، ورحمة النتشة محاضرة للطلاب متحدثةً عن "الروابط بين تشكل اللغة وعمل الذاكرة في الدماغ".

ويشار إلى أن جامعة القدس قد أسست المبادرة الفلسطينية لعلوم الأعصاب عام 2009  بهدف تأسيس بنية تحتية صلبة لبحوث علم الأعصاب في فلسطين، وتعزيز منهجية بحثية شاملة لدى الطلبة والباحثين الفلسطينيين في هذا المجال، وذلك بالتعاون مع معاهد علمية دولية، وذلك في سبيل تطوير البحوث القادرة على حصر الخصائص المحددة محلياً للاضطرابات العصبية والنفسية في فلسطين، ورفع الوعي العام حول الاضطرابات النفسية والعصبية في المنطقة.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4