جامعة القدس تعقد ندوة ثقافية في مكتبة القدس العامة بمدينة القدس

القدس| عقدت جامعة القدس ندوة ثقافية في مكتبة القدس العامة  في البلدة القديمة من مدينة القدس، وذلك بالتعاون مع جمعية برج اللقلق المجتمعي، بعنوان " الإمام أبو حامد الغزالي وإحياء علوم الدين"، بحضور عدد من المهتمين في فكر الامام الغزالي وأصدقاء جامعة القدس، والمحاضر فيها أ.د. مصطفى أبو صوي .

وتحدث أبو صوي خلال الندوة حول رحلة بين زمنين بفارق تسعة قرون، مستعرضاً الحديث عن حياة الإمام أبو حامد الغزالي (450ه-505هـ/ 1111م-هـ1058) حيث أنه ولد في مدينة طوس، عُرف عنه أنه أحد مؤسسي المدرسة الأشعرية في علم الكلام، كان له أثر كبير وبصمة واضحة في عدة علوم مثل الفلسفة والفقه الشافعي وعلم الكلام والتصوف والمنطق، وترك عدداَ من الكتب في تلك المجالات.

واطلع  أ. د. أبو صوي المشاركين على سيرة الغزالي، قائلا: "لقد كان شافعي المذهب الفقهي وأصوليا وأشعري العقيدة وشارحاً وناقداً للفلسفة وصوفيا، ترك التدريس واعتزل الحياة العامة ووزع ماله، وترك بغداد التي اشتهر بالتدريس في مدرستها النظامية، وارتحل إلى دمشق وبيت المقدس والخليل ومكة والمدينة في رحلة تزكية النفس استغرقت 11 عاماً، كتب خلالها كتاب إحياء علوم الدين محاولاً إحياء ما فقدت الروح من الضلة بربها ودينها  وأدبها وخلقها، متسائلاً "فهل ما فقده الغزالي نفتقده نحن أيضاً في هذا الزمان؟ وهل لا زال كتاب الإحياء صالحاً لآفات القرن الحادي والعشرين؟".

يذكر أن جامعة القدس حظيت  بإنشاء وقفية جلالة الملك عبد الله الثاني لدراسة فكر الإمام الغزالي برعاية العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في جامعة القدس والمسجد الأقصى المبارك، في كانون الثاني عام 2012، في حفل أقيم في الديوان الملكي الاردني، وانشأ صاحب الجلالة وقفية أخرى لدراسة فكر الامام الرازي في مسجد الحسين بن طلال والجامعة الأردنية وجامعة العلوم الاسلامية العالمية، ضمن مبادرة من مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي الهاشمي.

 والجدير ذكره بأن جامعة القدس تهتم بالعديد من البرامج المجتمعية والثقافية والحضارية والاقتصادية التي تقوم ببنائها لخدمة وتعزيز صمودهم المقدسيين، وذلك من خلال مراكزها المتعددة في داخل اسوار البلدة القديمة وخارجها من خلال المعاهد والكليات في جميع بلدات مدينة القدس.

  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6