وصف المساقات المشتركة

مناهج البحث والتحليل

هذا المساق يزود الطالب / ة بخلفية نظرية وادوات عملية حول كيفية اجراء بحث في العلوم الاجتماعية / العلوم السياسية. يتناول المساق المناهج الكمية والكيفية والاساليب المرتبطة بها. من خلالها يهدف المساق الى تطوير مهارات القرأه، التفسير، والتحليل النقدي للنص وتعريف الطالب/ه على مفاهيم اساسية في البحث العلمي مثل: المتغيرات، اخذ العينات، والتحقق. سيطورالمساق مهارات الطلبه في كتابة مشكلة بحثية، اسئلة بحثيه واهداف وفرضيات والادبيات السابقة وبهذا سيتمكن الطلبه في نهاية المساق من تصميم مشروع بحثي بشكل ممنهج يحترم المعايير الاخلاقية للبحث العلمي.

توجهات في الدراسات العالمية:

يقدم المساق محاور معرفية متنوعة في الدراسات العالمية: فلسفة المعرفة/العلم والتطور الجيوسياسي وفي الفكر السياسي لحضارات عبر القارات. كما يقوم المساق بالتوسع تدريجيا في كل محور معرفي لتحفيز وتنمية مهارات التحليل، ومن ثم ينمي المساق القدرة على محاكاة المحاور المعرفية المذكورة مع بعضها البعض.  

مساق الجغرافيا السياسية والثقافية

يبحث المساق في العلاقة بين الحيز والمكان والمستويات المختلفة من جهة والتطبيقات السياسية والثقافية من جهة أخرى. يطرح المساق سبل القوة على المستويات العالمية والإقليمية والمحلية وأثرها على تنظيم الحدود والموارد والمنتجات الثقافية. ويغطي موضوعين: الأول يعالج مفاهيم الجغرافيا السياسية والجيوسياسية، والجيواستراتيجية. كما يبحث في نظريات القوة وسياسات الحيز والجغرافيا وعلاقاتها بالحيّز الاجتماعي والثقافي بما في ذلك الشبكات والأقاليم، والائتلافات. أما الثاني فيعالج المستويات العالمية والإقليمية والمحلية مع تسليط الضوء على الاختلافات في تصور وممارسة الإنسان في استخدامه للمكان. كما يتضمن المساق مناقشة مفاهيم مثل الهيمنة الثقافية والتغريب، والأسلمة، والتحديث. يُكسب المساق مهارة في تحليل الخرائط والمشاهد الطبيعية الثقافية، فضلا عن تقديم العديد من الحالات الدراسية.

الاقتصاد العالمي المتغير

يتناول هذا المساق نظريات الاقتصاديين الكبار الثلاثة وهم آدم سميث وجون كينز وكارل ماركس. ويناقش الكساد العظيم والاجراءات الاشتراكية التي اتخذها الرئيس روزفيلت لانعاش الاقتصاد . ويحلل مقولة فوكوياما عام 1989،عندما كان واضحا أن الاتحاد السوفييتي الاشتراكي على وشك الانهيار ، التي اعتبرت أن الديموقراطية الليبرالية الغربية بما فيها الرأسمالية الليبرالية هي نهاية التاريخ والحضارة . ويبين المساق أن تلك المقولة قد فندها صعود الصين الاشتراكية وازاحتها الولايات المتحدة من المركز الأول في الاقتصاد العالمي ، هذا علاوة على الأزمة المالية عام 2008 في الولايات المتحدة.  

ويحلل المساق ازدهار الدول الاسكندنافية التي مزجت حسنات كل من الرأسمالية والاشتراكية ، و صعود دول BRICS خاصة الصين والهند، و تقدم ماليزيا وسنغافورة. ويتناول دور صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ومنظمة التجارة العالمية في الاقتصاد العالمي ودعم الرأسمالية .وينظر المساق  في المتغيرات الراهنة والمستقبلية المحتملة في خارطة العالم الاقتصادية.