تعتبر صناعة البرمجيات من أحد ركائز قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وهو من القطاعات النامية و الواعدة ولديه الكثير من أجل المساهمة في تنمية الاقتصاد الفلسطيني. وتعتمد صناعة البرمجيات على مهندسي برمجيات ذو مستوى مهني متميز. و هنالك عدة مؤشرات تشير إلى وجود فجوة بين الجودة المهنية المطلوبة محلياً وإقليمياً والمهارات المتوفرة لدى مهندسي البرمجيات العاملة في السوق الفلسطيني. لذلك ارتئت ادارة قسم علوم الحاسب في جامعة القدس طرح مسار هندسة البرمجيات يقوم باستقطاب مهندسي البرمجيات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات الفلسطيني والعمل على رفع كفاءتهم المهنية إضافة إلى تعزيز المعرفة النظرية وتقوية المقدرة على البحث العلمي. لذلك تم استحداث هذا المسار. استحداث هذا البرنامج يؤذن بتحقيق أهداف منشودة تعود بالفائدة التطويرية على الدائرة والكلية والجامعة؛ إذ إن ذلك هدف من أهداف تطوير دائرة علوم الحاسوب، والارتقاء بها أكاديميًا وبحثيًا، ويساهم أيضا في نمو الكلية وتعدد تخصصاتها، فضلا عن أن الموافقة على فتح البرنامج يساعد في خلق فرص بحثية جديدة ويشجع البحث في هندسة البرمجيات.