التواصل مع التخصصات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية والإدارية والقانونية، والمساهمة في مشروعات ومؤسسات تستوعب خريجي التعليم الشرعي.