كلية الآداب

الـفـلـسـفة

 
s1
s2
s3

إن من شأن ومن فضيلة تخصص في الفلسفة مساعدة الطلبة على تنمية قدرات ومهارات فكرية/ ذهنية ضرورية للأداء الجيد في مجالات الحياة والعمل المختلفة. فالكتابة بصورة واضحة، وتقديم الحجة المنطقية، والتعرف على خلط المفاهيم، والدفاع عن الآراء بصورة مقنعة، وتقييم ونقد الأفكار المطروحة بعد تحليلها، هي مهارات أساسية لنمو ونضوج الشخصية الفاعلة والمسؤولة. أن تخصصا في الفلسفة قد يساعد كثيرا في سبيل تلبية تلك الاحتياجات وتطوير(أو إكساب) تلك المهارات الذهنية الهامة، والتي نعاني كثيرا من شحة توفرها.

لقد تم تصميم المساقات المختلفة لتخصص الفلسفة بهدف مساعدة الطلبة على تنمية القدرات على التأمل الجدي والتفكير العقلاني والناقد حول قضايا ومسائل ذات أهمية أساسية ومستمرة. في القائمة المرفقة تجدون وصفا لمساقات تعنى بطبيعة المعرفة والوجود، الفهم البشري، القيم والأخلاق، المجتمع والسياسة، العلوم، الفن والتجربة الفنية، القانون، الدين والتاريخ.

لقد تم تصميم تخصص الفلسفة بالشكل الذي يسهم في تلبية احتياجات فئات مختلفة من طلبة الجامعة: الطلبة الذين يرغبون في إكمال دراستهم العليا في الفلسفة أو في حقول معرفية أخرى مثل القانون والدين والعلوم الإنسانية أو الاجتماعية، الطلبة الذين يرغبون في الجمع بين تخصص في الفلسفة ( رئيسي أو فرعي ) وتخصص آخر في العلوم الإنسانية أو الاجتماعية أو حتى الطبيعية، والطلبة الذين يطمحون إلى جعل الفلسفة أو التوجه الفلسفي الأساس الناظم لبرنامج دراستهم أو تعليمهم ككل.

وفي السياق الفلسطيني، يكتسب استحداث تخصص في الفلسفة أهمية خاصة من كونه أول تخصص جدي في الفلسفة يقدم من قبل جامعة فلسطينية، وكذلك من كونه يسعى نحو إكساب الطلبة مهارات وقدرات فكرية معترف بأهميتها من جهة، وبحاجة المجتمع إلى شخصية تتحلى بها من جهة أخرى.